التوقيع على اتفاقيتين لإعداد وتدبير الحدائق والفضاءات الخضراء بجهة مراكش-تانسيفت-الحوز

Article author: FUNCI

Date of publication of the article: 09/07/2014

Year of publication: 2014

, ,

مراكش-9-6-2011. تم اليوم الخميس بمراكش التوقيع علىاتفاقيتين لإعداد وتهيئة وتدبير الحدائق والفضاءات الخضراء بجهةمراكش-تانسيفت-الحوز، وذلك من أجل الحفاظ على التراث الثقافي والطبيعي الذي تتوفرعليه المنطقة.وتهدف الاتفاقية الأولى، المتعلقة بمذكرة تفاهم حول تصميم وإعدادوتدبير الحدائق والفضاءات الخضراء بجهة مراكش-تانسيفت-الحوز، على الخصوص إلى خلقشبكة من الحدائق النباتية في المغرب، وتقوية الكفاءات التقنية والتدبيرية للمسؤولينعن تسيير الحدائق النباتية،والمحافظة على التراث الثقافي والطبيعي. ووقع هذهالمذكرة كل من رئيس مجلس جهة مراكش-تانسيفت-الحوز السيد حميد نرجس، ومدير المعهدالوطني للبحث الزراعي السيد محمد البدراوي، ورئيسمؤسسةالثقافةالإسلاميةبإسبانيا السيد شريف عبد الرحمنجاه. وتنص هذه المذكرة على أن الأطراف الموقعة شركاء، على الخصوص في حقوقالطبع والنشر وحقوق الملكية التي تتعلق بالبرامج والدراسات والمشاريع والوثائقالخاصة بهذا المجال. أما الاتفاقية الثانية فتهم تحديد سبل وشروط إنجازمشروع إعداد وتهيئة حدائق أكدال بمدينة مراكش، والتي وقعها كل من رئيس مجلس جهةمراكش-تانسيفت-الحوز، ورئيس الجماعة الحضرية المشور القصبة، ورئيسمؤسسةالثقافةالإسلاميةومدير المعهد الوطني للبحثالزراعي.

وتروم هذه الاتفاقية، في المرحلة الأولى إنجاز دراسة أولية علميةوتاريخية للحدائق، وبلورة تصور لمشروع إعداد الغطاء النباتي وتهيئة المشهدالطبيعي، وبلورة تصور لمشروع تدبير سياحي واقتصادي مستدام للموقع، وذلك من أجلالمساهمة في تثمين والمحافظة على هذا الموروث التاريخي الهام.  وأكد السيدحميد نرجس، في كلمة بهذه المناسبة أن حدائق أكدال تعتبر من أقدم الحدائق على مستوىالعالمين العربي والإسلامي، مشيرا الى أن هذه الحدائق تضم مجموعة كبيرة من النباتاتمن مختلف الأصناف بالاضافة الى كونها تعد تجمعا للتراث المعرفي الخاص بتدبيرالماء. وأشار الى أن تحقيق أهداف هذه الاتفاقية من شانه المساهمة في تعزيزجاذبية مدينة مراكش على المستوى السياحي بالنظر الى الدور الهام الذي أصبحت تلعبهالحدائق في هذا المجال.

من جهته، أكد رئيسمؤسسةالثقافةالاسلامية، التي يوجد مقرهابمدريدباسبانيا، السيد شريف عبد الرحمن جاه، أنحدائق أكدال تشكل إرثا تاريخيا للانسانية وتضاهي الحدائق الموجودة في غرناطة، معرباعن أمله في أن يتم انجاز هذا المشروع الكفيل بتثمين هذا الموروث الطبيعي. منجانبه، أوضح مدير المعهد الوطني للبحث الزراعي السيد محمد البدراوي الأهمية التييكتسيها ميدان الحدائق على المستوى العلمي، مبرزا أن حدائق أكدال تزخر بتاريخ ثقافيوعملي بالنظر الى التنوع البيولوجي الذي تحتوي عليه، والذي يجب العمل على تأهيلهوالتعريف به. أما رئيس الجماعة الحضرية المشور القصبة السيد محمد فؤادالحوري، فأبرز من جانبه أن هذه الحدائق التي تعود بدايتها الى الدولةالموحدية، والبالغة مساحتها حوالي 500 هكتار، تتوفر على نظام ري تقليدي يعتمد على عددمن الصهاريج للسقي، علاوة على توفرها على مجموعة من المآثر التاريخية والبساتينالخلابة.